التنوّع في غرفة المعلّمين

برنامج "مدرسون بلا حدود" لدمج معلّمين ذوي قدرات محدودة

الخلفيّة

هناك اعتراف متزايد في جميع أنحاء العالم بحقوق الأشخاص ذوي القدرات المحدودة في المشاركة الكاملة في المجتمع. أقرّت دولة إسرائيل على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي القدرات المحدودة في عام 2012، التي تشمل الحقّ في التعليم والعمل، وكذلك قانون المساواة في الحقوق للأشخاص ذوي القدرات المحدودة في عام 1998، الذي يتضمن فصلًا موسّعًا يتناول حقوق الأشخاص ذوي القدرات المحدودة في سوق العمل، بالإضافة إلى قانون التعليم الخاصّ الذي سُنّ قبل 20 سنة تقريبًا ويتضمّن فصلًا عن دمج الأطفال ذوي القدرات المحدودة في جهاز التربية والتعليم. مع ذلك، يواصل الأشخاص ذوي القدرات المحدودة مواجهة المعيقات التي تؤثّر على قدراتهم في الاندماج الكامل في المجتمع وفي مجال العمل والتشغيل.

عندما يتعلق الأمر بمجال التعليم، فإن الوضع أكثر تعقيدًا بسبب المخاوف والآراء المسبقة: عدم وجود فرص للأشخاص ذوي القدرات المحدودة للعمل كمعلمين يحرمهم من حقوقهم ويمنع التلاميذ من الحصول على أفضل معلم بغض النظر عن هويته، وتجربة طرق جديدة للتعلم، وجهات نظر مختلفة ونماذج هامّة للتقليد.

كجزء من سياسة مديريّة العاملين في التربية والتعليم في وزارة التربية والتعليم لتعميق التنوع في غرف المعلمين، تعمل الوزارة على زيادة عدد المعلمين ذوي القدرات المحدودة. في عام 2014، وضعت الوزارة برنامج “معلمون بلا حدود”، وفي ما بعد انضمّ معهد مرحافيم – مجالات المتخصص في تنويع غرف المعلمين للشراكة.

التحدي في البرنامج كبير: تحقيق هدف وطني يتمثل في إشراك معلّمين ومعلّمات من ذوي القدرات المحدودة كجزء من الطاقم المهنيّ، بجدارة وليس تكرُّمًا؛ توسيع تنوع الهويات في غرفة المعلمين؛ وتوظيف المعلمين والمعلّمات من ذوي القدرات المحدودة كنموذج تربوي يؤثر على التلاميذ والأسر والمجتمعات المحلية والأجواء المدرسية.

بدأ البرنامج بالفعل بإحداث تغييرات كبيرة، سواء على المستوى الفردي لقصص نجاح المعلمين ذوي القدرات المحدودة في جهاز التربية والتعليم، أو على المستوى الواسع للتغيير في الأجواء المدرسيّة والتصورات والمواقف الاجتماعيّة لجميع المعنيين: التلاميذ/ التلميذات، المعلمين/ المعلّمات، المديرين/ المديرات، الأسرة والمجتمع. العدد صغير، لكنّة ذو القدرات الكامنة الكبيرة للتأثير، شاملة، عميقة وكبيرة، وهناك إمكانية لعدد متزايد من المعلمين والمعلمات ذوي القدرات المحدودة الذين يسعون جاهدين ليكونوا جزءًا من جميع المعلمين.

 

الأنشطة

معهد مرحافيم – مجالات يدعم زيادة تنوّع المعلّمين والمعلّمات من خلال رفع جودة التأهيل والتنسيب بالطريقة التالية:

  • * التواصل المستمر خلال العام: المرافقة الجماعية-مؤتمرات، استكمالات في مختلف المجالات الهامة لتحسين وتطوير تدريسهم. مرافقة شخصية-مرافقة في عملية الالتحاق بطاقم المدرسة، إكساب الأدوات والمساعدة في التحديات على الطريق.
  • تشجيع المبادرة الاجتماعية بين المعلمين القدامى: في المدرسة، في إرشاد المعلمين الجدد وتشجيع المشاركة في مساق المعلّمين المرشدين.
  • في مجال التنسيب: مساعدة المدرسة في عملية تجنيد المعلمين، تخصيص ساعات إضافية من قبل وزارة التربية والتعليم.
  • المرافقة الشخصية-اجتماعات شخصية مع مديري المدارس، المعلم/ ة وأطراف أخرى لاستيعاب المعلّم/ ة بالشكل الأمثل.
  • مرافقة جماعيّة: يوم دراسيّ قصير للمديرين الجدد، استكمالات تدريبية مخصصة ومنتدى مديرين.
  • عقد استكمالات من قبل مرحافيم – مجالات في المدارس، استكمالات تتناول تنوع غرف المعلمين، الإنصاف والمساواة مع التركيز على معلّمين من ذوي القدرات المحدودة.
  • المؤتمرات البحثية، الاستكمالات، الإرشاد، والتوعية بالموضوع في المدرسة وخارجها.

قالوا عنّا

“يزيل جهاز التربية والتعليم القوالب النمطيّة، ويعمل على توسيع توظيف السكّان المتنوّعين كعاملين في التدريس. ليس لديّ أيّ شك في أنّ المجتمع الإسرائيلي سيكون في مكان أفضل، تربويًّا وقيميًّا، كلّما رأينا معلّمين ومعلّمات من ذوي ذوي القدرات المحدودة في الصفوف. كمربّين، كقادة لنهج معيّن وكشخصيّات ملهمة. توفّر وزارة التربية والتعليم لـ “معلّمين بلا حدود” الذين انخرطوا في جهاز التربية والتعليم مرافقة شخصيّة وجميع وسائل الإتاحة الأخرى الضروريّة لاستيعابهم. نعتزم الاستمرار في زيادة عدد المشاركين، فتح الأبواب لجميع الذين يمكنهم أن يسهموا من أجل تلاميذ إسرائيل، تعليمهم ودعمهم”.

شموئيل أبوأب
مدير عامّ وزارة التربية والتعليم

“شعارات ‘تقبّل الآخر” ، “القدرة” و “لا تستسلم” حصلت على معنى مادي وحقيقي. وأنا، من جهتي ، قابلت إفيتار وتعرّفت على رجل ذي قلب كبير نهجه هو رؤية التلاميذ أوّلًا كبشر، ويبدو أنّه تمكّن من فهم منظور الأطفال، وهو يعمل من هذا المنطلق: ما الذي سيثير اهتمامهم، وما الذي سيعزّزهم كأصدقاء وكبشر، والأهمّ من ذلك – إنّه يحترمهم حقًّا. شكرًا لك إفيتار على القوّة والشجاعة”.

ساغيت زلوف نمير
والدة تلميذ الصفّ الخامس 4 أريئيل نمير، تتحدّث عن المعلّم إفيتار

“يقدّم البرنامج  صيغة ناجحة لكلا الجانبين: يحصل الموظّف على فرصة متساوية لإثبات نفسه وكسب الرزق، وتحصل المدرسة على قيمة مضافة، لأنّ المعلم ذا القدرات المحدودة يمكن أن يعلّم تلاميذه أكثر بكثير من الموادّ الدراسيّة نفسها. يتعرّف تلاميذي على معلّم مع صعوبات في النظر ويطوّرون وعيًا لوجود قدرات محدودة مختلفة وأهمّيّة تقبُّل الآخر. يتعلّمون أنّهم يستطيعون التصرّف بشكل طبيعيّ معي على الرغم من أنّ لديّ احتياجات مختلفة، وأنّ الأشخاص ذوي القدرات المحدودة هم أوّلًا وقبل كل شيء بشر، ولديهم أكثر بكثير من قدراتهم المحدودة. آمل أن ينقل التلاميذ هذه الرسالة إلى أهلهم وغيرهم من الناس في حياتهم، وأن يؤدّي ذلك إلى تأثير أكبر في المجتمع ككلّ”.

شيرا سينيش
معلّمة
Previous
Next

البرنامج في أرقام

746

לורם איפסום דולור סיט אמט, קונסקטורר אדיפיסינג אלית לפרומי

1/3

לורם איפסום דולור סיט אמט, קונסקטורר אדיפיסינג אלית לפרומי

299

לורם איפסום דולור סיט אמט, קונסקטורר אדיפיסינג אלית לפרומי

المعلّمات والمعلّمين، المديرات والمديرين - زوروا بوّابّة التجنيد والحشد التابعة لمعهد مرحافيم - مجالات؟
المعلّمات والمعلّمين، المديرات والمديرين - زوروا بوّابّة التجنيد والحشد التابعة لمعهد مرحافيم - مجالات؟

الأخبار

الأشخاص الذين يحدث هذا بفضلهم

أوليا بيطوسي
تطوير وتأهيل- برنامج دمج معلّمين ومعلّمات من ذوي القدرات المحدودة

من مواليد إسرائيل، تسكن في بات يام. عضو في لجنة الخبراء في الأمم المتّحدة – CRPD لتذويت ميثاق حقوق الأشخاص ذوي القدرات المحدودة مؤمنة. مبدعة. حاصلة على لقب أوّل في علم الإجرام وعلم الاجتماع والأنثروبولوجيا. حاصلة على درجة الماجستير في العلاج بالتعبير و الإبداع. معالجة بالفنّ ومديرة أومتس: الفنّ والحوار كمحفّزين للنموّ ذات خبرة واسعة في توجيه المجموعات وبناء المحتوى حول الهويات والتنوع البشري والتعامل مع الأزمات. متخصصة في العمل مع ولصالح أبناء الشبيبة المعرضين للخطر والأشخاص ذوي القدرات المحدودة. كما تشغل أيضًا منصب رئيسة اللجنة الاستشارية للمفوضيّة في وزارة العدل، ومديرة في خطّ منظمة بزخوت منتدى المنظمات لتطبيق ميثاق حقوق الإنسان للأشخاص ذوي القدرات المحدودة. في معهد مرحافيم – مجالات منذ 2018.

من مواليد إسرائيل، تسكن في بات يام. عضو في لجنة الخبراء في الأمم المتّحدة – CRPD لتذويت ميثاق حقوق الأشخاص ذوي القدرات المحدودة مؤمنة. مبدعة. حاصلة على لقب أوّل في علم الإجرام وعلم الاجتماع والأنثروبولوجيا. حاصلة على درجة الماجستير في العلاج بالتعبير و الإبداع. معالجة بالفنّ ومديرة أومتس: الفنّ والحوار كمحفّزين للنموّ ذات خبرة واسعة في توجيه المجموعات وبناء المحتوى حول الهويات والتنوع البشري والتعامل مع الأزمات. متخصصة في العمل مع ولصالح أبناء الشبيبة المعرضين للخطر والأشخاص ذوي القدرات المحدودة. كما تشغل أيضًا منصب رئيسة اللجنة الاستشارية للمفوضيّة في وزارة العدل، ومديرة في خطّ منظمة بزخوت منتدى المنظمات لتطبيق ميثاق حقوق الإنسان للأشخاص ذوي القدرات المحدودة. في معهد مرحافيم – مجالات منذ 2018.

غاي فينكلشتاين
رئيس مجال دمج المعلّمين ذوي القدرات المحدودة

من مواليد كيبوتس حورشيم، إسرائيل،يسكن في كوخاف يائير. حاصل على اللقبين الأول والثاني في العمل الاجتماعي، جامعة تل أبيب، معالج نفسي قاد لسنوات عديدة موضوع إتاحة التعليم العالي في إسرائيل للأشخاص الذين يعانون من صعوبات التعلم وغيرها من القدرات المحدودة، وحصل على العديد من الجوائز عن عمله في هذا المجال. مدير عامّ سابق لجمعية ليشم-جمعية للنهوض بالتعليم العالي. مبادر اجتماعي، بادر إلى وضع برنامج لدمج الشباب ذوي القدرات المحدودة في المؤسّسات التحضيريّة العسكرية وكان من بين مؤسّسي برنامج دمج طلاب الجامعات الذين يعانون من التوحد. في معهد مرحافيم – مجالات منذ 2019.

من مواليد كيبوتس حورشيم، إسرائيل،يسكن في كوخاف يائير. حاصل على اللقبين الأول والثاني في العمل الاجتماعي، جامعة تل أبيب، معالج نفسي قاد لسنوات عديدة موضوع إتاحة التعليم العالي في إسرائيل للأشخاص الذين يعانون من صعوبات التعلم وغيرها من القدرات المحدودة، وحصل على العديد من الجوائز عن عمله في هذا المجال. مدير عامّ سابق لجمعية ليشم-جمعية للنهوض بالتعليم العالي. مبادر اجتماعي، بادر إلى وضع برنامج لدمج الشباب ذوي القدرات المحدودة في المؤسّسات التحضيريّة العسكرية وكان من بين مؤسّسي برنامج دمج طلاب الجامعات الذين يعانون من التوحد. في معهد مرحافيم – مجالات منذ 2019.